كرة قدم

الساحل يستعيد هيبته ويعزز صدارته بفوز كبير على الاجتماعي

 

 

 

 

 

 

استعاد فريق شباب الساحل هيبته وحقق فوزا كبيرا على فريق الاجتماعي (7 ـ صفر)، الشوط الأول (2 ـ صفر)، في المباراة التي أجريت اليوم الأحد على ملعب مجمع السيد عباس الموسوي، بحضور أمين سر نادي شباب الساحل جلال علامة وعضو مجلس الإدارة علي دبوق. وبهذا الفوز عزز صدارته لبطولة الدرجة الثانية بكرة القدم، مستغلا تعادل منافسه الوحيد الشباب الغازية.

جاءت المباراة من طرف واحد بفضل الأداء الجماعي الذيد قدمه الفريق الأزرق وكان نجمها السنغالي مامادو بتسجيله أربعة أهداف، طبعا من دون الانتقاص من بقية اللاعبين الذين ابلوا البلاء الحسن، وشهدت عودة قائد الفريق زهير عبدالله بعد غيابه عن الملاعب منذ مرحلة الذهاب وتحديدا من مباراته مع الاجتماعي التي أجريت في طرابلس وانتهت بفوز الضيوف (1 ـ صفر).

افتتح الساحل التسجيل عبر هدافه مامادو في الدقيقة السادسة بعد ان استلم كرة عرضية من الارميني زافين، فقام بمراوغة الحارس ليسجل هدف فريقه الاول برأسه. ولم تمر دقيقة واحدة حتى قام مامادو بمضاعفة النتيجة بعد ان استغل خطأ دفاعيا لينفرد بحارس الاجتماعي ويسجل على يمناه. ليهدأ ايقاع المباراة مع سيطرة شبه كاملة للساحل على كافة أرجاء الملعب حتى نهاية الشوط الأول.

وبدأ الشوط الثاني كان بدأ الأول بهدف ثالث سجله حكمت زين بعد تمريرة ذهبية في الدقيقة ٥٦، ليعود مامادو نفسه بعد ذلك بدقيقتين ويسجل هدفه الشخصي الثالث على يمين الحارس إثر تمريرة من علي حوراني داخل منطقة الجزاء.

وفي الدقيقة ٧٥، رفع علي حوراني غلة الساحل الى خمسة اهداف بعد تمريرة متقنة من جهاد أيوب، ليعود مامادو ليسجل هدفه الشخصي الرابع والسادس لفريقه في الدقيقة ٧٩ بتمريرة ايضاً من جهاد ايوب، قبل أن ينهي علي حوراني مسلسل الاهداف بهدفه الثاني والسابع للساحل في الدقيقة ٨٤ بتمريرة من عباس عاصي.

.                               الصور بعدسة طلال علي سلمان

الأزرق يبقي فارق النقطتين مع الغازية بالصدارة

 

 

 

 

أبقى فريق شباب الساحل على نفسه في صدارة بطولة لبنان لأندية الدرجة الثانية بكرة القدم، بعد تغلبه على ضيفه فريق ناصر برالياس بهدف وحيد سجله السنغالي مامادو في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل عن ضائع من الشوط الأول، في المباراة التي اجريت على ملعب مجمع السيد عباس الموسوي في الأوزاعي، بحضور جمهور ساحلي كبير تقدمه رئيس مجلس أمناء نادي شباب الساحل سمير دبوق والأمين العام جلال علامة وعضوي مجلس الإدارة بسام المقداد وعلي دبوق.

لا يزال لاعبو الساحل يبحثون عن ذاتهم منذ انطلاق مرحلة الإياب برغم أنه لم يتعرض للخسارة، وهو الذي حقق 4 انتصارات وتعادل في مباراتين، ولعل الضغط الذي يقوم به فريق الشباب الغازية هو من أبرز الأسباب التي تجعل من لاعبي الأزرق عصبيين وغير قادرين على حسم الأمور بعيدا عن التوتر الذي يجعل من مهتمتهم تصعب وأمر التهديف أصعب، مع أنهم يبقون الأفضل في الاستحواذ والوصول إلى منطقة الجزاء في جميع مباريات الإياب حتى اليوم، وعلى الجهاز الفني بقيادة المدرب محمود حمود إيجاد الحل المناسب قبل الوصول إلى المباريات الصعبة والحساسة والحاسمة.

جاء الشوط الأول مملا وخاليا من الفنيات وكان لاعبو الساحل الأكثر استحواذا على الكرة وسيطرة على منتصف الملعب وحتى وصولا الى حدود منطقة الجزاء، لكنهم وجدوا صعوبة لاختراقها بسبب الرقابة اللصيقة التي تعرض لها المهاجمون وخصوصا مامادو الذي بقي مصرا على هز الشباك حتى الوقت الضائع عندما تلقى كرة عرضية من ركنية حركها عمر مشلاوي فوق منطقة الجزاء فحولها برأسه داخل المرمى.

وبقي الوضع على حاله في الشوط الثاني ولكن مع ارتفاع حدة الهجمات الساحلية لكن من دون ان تتغير النتيجة برغم الفرص الكثيرة التي اهدرت برعونة وخصوصا من قبل مامادو وزافين، وعندما سنحت فرصة التعزيز اهدر عباس عاصي ركلة جزاء في الدقيقة 74. في المقابل حاول لاعبو برالياس العودة الى المباراة عبر الهجمات المرتدة لكنها تكسرت على حدود منطقة الجزاء بفضل تألق محمد فواز وحسن ضاهر، كذلك لبراعة الحارس علي ضاهر في قطع الكرات الساقطة.

                                              الصور بعدسة طلال علي سلمان

شباب الساحل يكتفي بهدف بمرمى الأهلي ويبقى في الصدارة

 

 

 

 

 

 

حقق فريق شباب الساحل الفوز المطلوب على فريق الأهلي صيدا (1 ـ صفر)، الشوط الأول (1 ـ صفر)، وحافظ على صدراته لبطولة لبنان لأندية الدرجة الثانية بكرة القدم، في المباراة التي أجريت اليوم الأحد على ملعب مجمع السيد عباس الموسوي، بحضور رئيس مجلس أمناء نادي شباب الساحل سمير دبوق والأمين العام جلال علامة وأعضاء مجلس الإدارة بسام المقداد وعلي دبوق وجعفر قماطي.  وكان شباب الساحل فاز ذهابا (4 ـ 3).

لأن الظفر بنقاط المباراة هو الأهم في وضعية الساحل للعودة إلى دوري الأضواء، فأن اللاعبين لعبوا لهذه الغاية وخرجوا من المباراة بفوز جدير ومستحق، ولكن على اللاعبين أن يعوا تماما أنه لا مجال للتفريط بأي نقطة في المراحل المقبلة نظرا للملاحقة الشديدة التي يقوم بها الشباب الغازية والبرج للحاق به إلى الصدارة.

ظن الجميع قبل المباراة أن الساحل سيسجل فوزا كبيرا على الفريق الجنوبي نظرا للخسارة الكبيرة التي تعرض لها الأسبوع الماضي أمام الشباب الغازية (صفر ـ 5)، إلا أن لاعبي الأهلي فاجأوا الجميع وصمدوا بوجه الهجوم الساحلي ولم يدخل مرماهم سوى الهدف الوحيد الذي سجله المتألق عباس عاصي بكرة رأسية مستغل تمريرة عمر مشلاوي من ركلة حرة في الدقيقة الـ26.

وصحيح أن الأفضلية الفنية كانت لمصلحة الساحليين لكن النتيجة كادت أن تتغير أكثر من مرة في اللحظات الأخيرة لمصلحة الفريق الجنوبي بسبب العقم الهجومي الأزرق، مقابل تألق الحارس علي ضاهر الذي تصدى لكرتين خطيرتين منقذا فريقه من هدفين محققين، في حين أن معظم لاعبي الساحل وجدوا صعوبة للتسجيل مرة لتألق الحارس الصيداوي، وأخرى بسبب تراجع مستواهم لعدم جديتهم في اللعب بعد أن نزلوا أرض الملعب على رؤوس اصابعهم وكأنهم قد ضمنوا الفوز منذ البداية، حتى أن المدرب محمود حمود خرج من الملعب مستاءا من الأداء غير المرضي الذي قدمه لاعبوه، بينما خرج مدرب الأهلي محمد حسن "كاريكا" راضيا عن الأداء الذي قدمه لاعبوه برغم الخسارة، مع العلم أن بصماته بدأت تظهر الفريق في الآونة الأخيرة بغض النظر عن النتيجة الكبيرة التي خسر بها فريقه في الأسبوع الماضي أمام الشباب الغازية (صفر ـ 5).

يذكر أن مهاجمي الساحل وخصوصا السنغالي مامادو أهدروا العديد من الفرص السهلة على باب المرمى، ما تسبب بامتعاض الجهاز الإداري والفني وحتى الجمهور.

قاد المباراة مصطفى سعيفان، بمساعدة احمد حموضة وعلي بركات، إلى الرابع محمد غدار.

 

                                                          الصور بعدسة طلال علي سلمان